‫الاواعذابي‬

حــتــى وان مــــتــــنـــــا مـــن لــدنــيــا

يــبــقـــى الــحـــب خــالـــد بـــيــن الاحــبـــاب


أرجــــعـــي كــفــايــــه يــالــغـــالـــيــه تــعــبــتـــيــنــا

فـــراقــك عــلــى قــلــبــي اقـــوى عــذاب