‫الوطنية التأسيسية لنقابة المعلمين‬

بغض النظر عن وضع الاخوان القانوني في مصر ، فالاخوان في الأردن يقومون بتجديد البيعة كل عام لمرشد الاخوان في مصر ، وهذا مخالف لقانون الجمعيات والاحزاب الاردني ومخالف للدستور ،فإذا افترضنا ان التنظيم هو حزب سياسي فإنه قد خالف النص الدستوري للغاية التي أنشئ من أجلها :
المادة (16-2) من الدستور : "للاردنيين حق تأليف الجمعيات والنقابات والاحزاب السياسية على ان تكون غايتها مشروعة ووسائلها سلمية وذات نظم لا تخالف احكام الدستور".
وكذلك خالف النص القانوني في المبادئ والقواعد فيما يتعلق بارتباطات الحزب الخارجية :
المادة (20- و) من قانون الاحزاب : "عدم الارتباط التنظيمي او المالي باي جهة غير اردنية او توجيه النشاط الحزبي بناءً على أوامر او توجيهات من اي دولة او جهة خارجية ".
وبما أن تنظيم الاخوان مسجل كجمعية وليس كحزب سياسي - كما يعتقد البعض -، فيطبق عليهم قانون الجمعيات الاردنية ، وعند التدقيق في قانون الجمعيات نجد أن الجماعة أخّلوا بالقانون من خلال استغلال الجمعية لأغراض سياسية ودينية .
المادة (9 -أ )من قانون الجمعبات :
" يجوز تسجيل فرع لجمعية مسجلة في دولة أجنبية لغايـات تقــديــم خدماتهــا في المملكة شريطة أن لا يستهدف المركز الرئيسي لهــذه الجمعية أو أي من فروعها جني الربح واقتسامه أو تحقيق منفعـة لأي من أعضائه أو لأي شخـــــص محدد بذاته او تحقيق اي اهـداف سياسية او دينية ".