‫Lebanese Forces - Aley القوات اللبنانية - منطقة عاليه‬

لبنان يحكم بلا جمهور محمد سلام، 2 آذار 2015 لبنان كله يحكم بلا جمهور، وليس فقط دوري كرة السلة الذي قرر وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي إكماله من دون نهكة ولا طعم ولا رائحة (يعني من دون ناس) بعد إشكال الرياضي-الحكمة.
الحوارات كلها، داخل الحكومة وخارج الحكومة، تدار من دون جمهور. لا يعرف الشعب اللبناني، مثلاً، لماذا تعثرت آلية العمل الحكومية ولماذا ستعود للعمل وفق الأسس التي تعثرت بسببها.
مسخرة! مش هيك؟
سوق السمك، عُطِّلَ وُشغِّلَ، ولا ندري إذا كانت مطحنة العظام القريبة منه والتي تسببت بتعطيلة ما زالت تعمل ... ولم تتوقف.
سجن رومية، الذي كشفت بصقة وزير الداخلية السابق مروان شربل فضيحة ترميمه، ما زال يرمم من دون أي قرش إضافي، ويتولى ترميمه نفس المتعهد الذي وصف شربل إنجازاته بمفردة "تفه". فبأي مبلغ يرمم السجن، ومن أين ينفق المتعهد على ترميمه؟ أمن الذي قال عنه شربل تفه؟؟؟ لا أحد يعلم، والشعب لا يعلم، ولا يرى الحاكم ضرورة لأن يعلم الشعب. البلد يدار من دون جمهور.
ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت، أين صار؟ توقف، إستكمل؟ لماذا بدأ؟ ولماذا إستكمل، ولماذا توقف؟؟؟ الجمهور لا يعلم.
على أبواب كازينو لبنان يعتصم موظفون صرفوا من الخدمة تحت عنوان أنهم فائض وظيفي تنفيعي لا يعملون ولا ينتجون. والغريب في الأمر هو أن هؤلاء غير المنتجين والفائضين قبضوا كل رواتبهم بدل عدم عملهم (لأنهم ما كانوا يعملون) والآن يريدون تعويضات إضافية لصرفهم ... من عدم عملهم!!!!!!!!!!!!!!!! لبنان البلد الوحيد في العالم الذي يدفع تعويضات لصرف من لا يعملون ... بلد بلا جمهور.
شبيحة باصات أطلقوا النار على مبنى بلدية برج البراجنة لأنهم يرفضون السماح لباصات قانونية بالعمل في مناطقهم. البلدية إستنكرت ورفضت، وأهل المنطقة أيضاً، وشبيحة الباصات وعدوا بأنهم لن يكرروا فعلتهم. ولكن هل عوقب أو سيعاقب أحدهم على جريمة إطلااق النار أقله على ... مبنى البلدية؟؟؟؟؟ تسوية من دون جمهور.
مرآب ساحة التل بطرابلس. فجأة صار هناك مشروع. تجمهر ناس أمام مبنى البلدية، رفضوا المشروع، سحبوا "الثقة" من البلدية ... ولكن المشروع ماشي، بغض النظر عن رأي الجمهور. لماذا إعترضوا على المشروع؟ لا أحد يدري. لماذا سحبوا "الثقة" من البلدية؟ لا أحد يدري. في كل الأحول ما ضروري حدا يعرف. القرار إتخذ من دون جمهور والعمل ماشي سواء وافق الجمهور أم لم يوافق. رأي الجمهور .... مش مهم.
ما البلد بلد ... بلا جمهور.
رئاسة الجهورية شاغرة. والنواب الذين يرفضون الحضور إلى المجلس لإنتخاب رئيس هم نفسهم يتهمون قوى أخرى بتعطيل إنتخابات الرئاسة. أما القوى التي تتهم المتغيبين عن الجلسات بتعطيل إنتخاب الرئيس فإنها تتحاور معهم لتسهيل الملف الرئاسي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا أحد يدري. مش ضروري الناس تعرف. البلد يدار بلا جمهور.
مسخرة المساخر يعبر عنها مشهد إنتخابات رابطة المعلمين: أصحاب المصالح الذين يملكون الأحزاب أمروا أحزابهم التي تملك النقابات بأن تنتخب ضد حركة التنسيق النقابية لأنها ليست ضمن رزمة المالكين.
يعني أن النقابيين العمال صاروا يمثلون أرباب العمل الذين يملكون الأحزاب وكلهم شركاء في الأعمال.
لا نرثي لجنة التنسيق النقابية الي كان لنا تحفّظات على أدائها، لكننا نرثي العمال الذين يمثلون في نقاباتهم أرباب العمل. نقابات عمالية من دون ...عمال!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! بلد مسخرة يدار بلا .... جمهور.