IN SALAH SUN & POWER

محمود قمامة: الجنوب ليس مهمشا ومشكل الغاز الصخري يحل بالحوار
*
*
بارك النائب عن حزب جبهة التحرير الوطني، محمود قمامة، القرارات التي وصفها بالتاريخية، والمرتبطة بما أقره رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة خلال اجتماع مجلس الوزراء، خاصة فيما يتعلق بتقريب الإدارة من المواطن بالنسبة للجنوب والهضاب العليا، وقال إنها قرارات مطابقة لالتزاماته خلال الحملة الانتخابية الأخيرة. أوضح قمامة في تصريح لـ »صوت الأحرار«، أنه يعرف جيدا سي عبد القادر المالي الذي يحكم الجزائر اليوم وهو رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ورئيس حزب جبهة التحرير الوطني، وهذا ما يجعله يثق في قراراته وانه لا يمكن أن يتخذ قرارا يضر بالشعب الجزائري حيثما وجد. ومن هذا المنطلق، قال قمامة، عندما بدأ مشكل عين صالح حول استغلال الغاز الصخري، اتصلت بالأمين العام للحزب عمار سعداني، وكذا برئيس المجلس الشعبي الوطني العربي ولد خليفة، إضافة إلى الوزير الأول عبد المالك سلال واقترحت على سلال لقاء مع النواب بهدف إرسال خبراء إلى المنطقة وبالفعل استجاب هذا الأخير إلى طلبنا وبعد المناقشة اقترحنا الذهاب إلى عين صالح في وفد يضم جميع نواب تمنراست مرفوقين بوزير الطاقة يوسف يوسفي. وأضاف المتحدث، انه خلال تنقل الوفد إلى عين صالح، تم لقاء مع مجموعة من المحتجين هناك وبعد الشروحات المطولة التي قدمها الوزير طلب هذا الأخير من المحتجين تنظيم وفد منهم لزيارة جميع الأماكن المعنية بالحفر في الجزائر وخارجها حتى يطمئنوا أنه ليس هناك أضرار على البشر، ولكن للأسف لم تستجب هذه المجموعة لطلب الوزير. ويؤكد النائب الأفلاني، أن رفض هؤلاء المحتجين لاستقبال الخبراء استمر حتى على مستوى اللقاء الذي تم بالإذاعة الجهوية لتمنراست بهدف فتح النقاش حول الموضوع، وقال قمامة، بالنسبة لي كنائب، أنا مستعد لإيصال مشاكل ولاية تمنراست وكل مشاكل الوطن إلى السلطات المعنية في البلاد، وأقول لسكان تيديكلت، كل المشاكل تحل في إطار الحوار بين خبراء المنطقة الذين نفتخر بهم وخبراء سوناطراك لإيجاد الحل المناسب طبقا لقرارات رئيس الجمهورية الذي أكد أن ما يحدث هو استكشاف والاستغلال غير وارد في الوقت الراهن. وفيما جدد قمامة التزام مناضلي الأفلان بتطبيق تعليمات رئيس الجمهورية ورئيس الحزب وكذا الأمين العام للأفلان، أشار إلى ما تم انجازه من مشاريع تنموية بولاية تمنراست وقال في هذا الصدد، أنا لست مع الذين يقولون أن الجنوب مهمش لأنني أعرف المنطقة جيدا عن الاستقلال وما هي عليه اليوم، أذكر في هذا المقام مشروع القرن الخاص بقنوات المياه التي تم نقلها عن بعد 700 كيلومتر، المستشفيات التي بنيت، المدارس والجامعات وكذا مراكز التكوين وغيرها من الانجازات.